( مرض البللورم أو الإسهال الأبيض ( بكتيري
 
هي بكتيريا " سالمونيلا بللورم " وهو ميكروب مقاوم جداً للتغيرات الجوية ، فقد وجد أنه يبقى في الجثث المتعفنة أو في الفرشة العميقة الرطبة شهوراً طويلة بحالة معدية ، ولا يموت الميكروب إلا عند تعرضه للحرارة العالية ولمدة طويلة ، وتعتبر فترة حضانة المرض من 3 – 5 أيام
 
: المسبب وصفاته
هي بكتيريا " سالمونيلا بللورم " وهو ميكروب مقاوم جداً للتغيرات الجوية ، فقد وجد أنه يبقى في الجثث المتعفنة أو في الفرشة العميقة الرطبة شهوراً طويلة بحالة معدية ، ولا يموت الميكروب إلا عند تعرضه للحرارة العالية ولمدة طويلة ، وتعتبر فترة حضانة المرض من 3 – 5 أيام
 
: طرق انتقال العدوى وانتشارها
تنتقل العدوى إما عن طريق الأمهات الحاملات للميكروب إلى الكتاكيت أو في الفقاسات عن طريق الهواء المتحرك داخلها بواسطة بيضة مصابة لتنتقل العدوى إلى باقي الكتاكيت السليمة بالفقاسة ،أو عن طريق تقديم مياه ملوثة ، وتتركز العدوى في الكتاكيت الصغيرة ، أما الطيور البالغة فنادراً ما تظهر عليها الأعراض إلا في حالات العدوى الشديدة
 
: الأعراض المرضية
: الشكل فوق الحاد
في هذه الحالة يودي المرض لزيادة نسب التفوق خلال بضع ساعات من فقسها من البيض دون ملاحظة أعراض مرضية مميزة الشكل وقد نشاهد أعراض واضحة ومميزة ، ولكن بدرجات متفاوتة حسب عمر الطائر وطريقة إصابته
 
: الأعراض المشاهدة على الكتاكيت والدجاج
: الكتاكيت
يظهر عليها تعفن دموي وموت مفاجئ وقشعريرة على الصيصان فترقد متجمعة على بعضها البعض ثم تظهر حالات إسهال شديدة بيضاء وبرغوة مزبدة في معظم الأحيان ، وتفقد الصيصان شهيتها وتنقطع عن الأكل ، وتسمع الطيور سقسقة مميزة مع صعوبة في التنفس وتنتهي بالموت
: الدجاج
تبدو الدجاجات كئيبة قلقة ، والمشية غير ثابتة ، منتفشة الريش ، ويشاهد ضعف عام وفقدان للشهية ، ويظهر إسهال مبيض يلتصق حول مؤخرة الطيور ، وترتفع نسبة النفوق وتموت الدجاجات وهي غارقة في الإسهال وكأنها مبللة بالماء
: الدجاج الكبير في السن
يلاحظ خمول عام ، نقص في الشهية ، إسهال مختلف الألوان ، هبوط في إنتاج البيض ، يظهر أحياناً ازدياد في حجم البطن بسبب التهاب البريتون ، وتحدث الوفاة أحياناً
أما في الحالات المزمنة بهذا المرض فلا نشاهد أية أعراض ولكن بصفة عامة تبقى حاملة للمرض والكتاكيت المصابة بهذا المرض قلما تشفى منه إذ ترتفع نسبة الوفيات فيها خلال الأسبوعين الأولين فتصل أحياناً من 80 – 100 % ، وهي أقل عند الدجاجات التي تصاب بعد الأسبوع الثالث فأكثر ، وتتأخر في نموها وقد يستعيد بعضها القوة الصحية ولكن يبقى حاملاً للمرض
 
: التشريح المرضي
: الكتاكيت
في الحالة الحادة تموت الكتاكيت في اليوم الأول والثاني دون مشاهدة أية أعراض عند فتح الجثة أما في الحالات الاعتيادية فيمكن التأكد من المرض بعد اليوم السادس لدى فتح الجثة نرى بقايا الكيس الأصفر وتكون الكبد باللون الأصفر مع بقع بيضاء على سطحه ، وهذا من أهم العلامات لهذا المرض ويشاهد في نهاية الأمعاء عند فتح الشرج كمية من السائل أبيض اللون عكر
: الدجاجات
لدى فتح الجثة نلاحظ بقايا التهابية بحجم رأس الدبوس في كل من الرئة والقلب والكبد والأمعاء مع اصفرار لون الكبد ووجود مساحات بيضاء على السطح الخارجي ، في حين أن القلب يبدو متضخماً ذا قوام مائي ، أما في الطحال والكليتين فقد تكون سليمة ، وقد تجد في الأمعاء والأعورين سوائل بيضاء مع قطع متجبنة مع شيء من الضخامة
: الدجاج الكبير السن
نشاهد آفات تشريحية نوعية مميزة في المبيض فنرى عوضاً عن البويضات حويصلات مختلفة الأحجام والألوان ممتلئة دماً ، أو بقايا دم وصفار بيض ، كذلك في كثير من الأحيان التهاب البريتون المصلي الفيريني مع التهاب الأمعاء ، والمزمن مع تضخم القلب والكبد مع ظهور لون أخضر رمادي ، ونشاهد عقداً على طول الأمعاء الدقيقة والأعورين وحتى الشرج
 
: الوقاية والعلاج
لا يوجد برنامج علاجي يمكن بواسطته التخلص من ميكروب السالمونيلا ، ولكن توجد علاجات كثيرة لتقليل الخسائر الاقتصادية الناتجة عن النفوق
 
: المصادر
د. سامي علام "أمراض الدواجن وعلاجهاـمكتبة الأنجلو المصرية ـ 1989
.1
(د. طارق السنوسي " أمراض الدواجن الهامة ", شركة انترفيت ايجيبت ليمتد( مترجم
.2