مشروع الإ نتاج المكثف للحمام من الأنواع المحلية
: مقدمة
قد أستؤنس الحمام منذ فجر التاريخ وذكر في كثير من الكتب السماوية والأساطير القديمة وكان له دور كبير في الرسالات السماوية ولذلك اختيرت الحمامة رمزا للسلام وهو ينتشر بجوار الأماكن المقدسة . ولقد وجدت صور الحمام علي حفائر قدماء المصرين واستعملوه في نقل الرسائل وكذلك العرب قبل أن يعرف العالم الوسائل الحديثة للبريد والبرق
وتربية الحمام في مصر تلي في الأهمية تربية الدجاج ويعتني بتربيته في مصر كثيرا منذ قديم الزمن نظرا لبساطة تربيته وعدم احتياجه الي عناية كبيرة في إنتاجه مثل الدواجن الأخرى كذلك فهو قليل الأمراض ونسبة النفوق فيه منخفضة .. ويتناسل ويعطي إنتاجه بدون تدخل من الإنسان غالبا وبدون تكاليف تذكر
وبرغم الاهتمام البادي لتربية الحمام إلا أنه لم يوضع في المكان اللائق بالنسبة للدخل الزراعي ويجب الاهتمام بتربيته في المزارع المركزة لإنتاج الزغاليل كمصدر سريع ورخيص وغني من اللحوم الشهية .. وتعتبر تربية الحمام من أكسب فروع الإنتاج الزراعي والحيواني ..ويعيش الحمام في أزواج كل ذكر مع أنثاه ويقومان بتفريخ صغارهما وحضانتهما وتغذيتها دون تدخل من الإنسان مما يوفر مجهودا كبيرا ونفقات كثيرة علي المربي . ويعيش الحمام حياة إنتاجية قد تصل الي 16 سنة ويكون في قمة إنتاجه خلال الخمس سنوات الأولي من العمر
والحمام يربي في كثير من البلاد العربية و مصر وغيرها من البلاد لثلاثة أغراض .. أهمها إنتاج الزغاليل للحم حيث تعطي لحما غزيرا غنيا بالمواد الغذائية ويقبل عليه المستهلك كثيرا لانه من اللحوم الشهية الطعم المطلوبة . كما يربي أنواع من الحمام البري في أبراج وهو منتشر في مصر (ويعتبر من صفاتها المميزة منذ قديم الزمن حيث يعطي أساسا إنتاجا غزيرا من السماد (الرسمال علاوة علي الزغاليل ,وهذا السماد غني بالمادة العضوية ويستخدم في تسميد الخضر والفاكهة ويعتبر عنصرا أساسيا في تسميد البطيخ .. كما يربي الحمام كذلك للزينة والهواية وشغل أوقات الفراغ أو يستعمل في نقل الرسائل وله في ذلك بطولات وقصص مأثورة في الحروب قديما
والحمام جميعه نشأ من الحمام البري الأزرق ولا يمكن بأي حال من الأحوال الإلمام بجميع أنواع الحمام نظرا لكثرتها وتشعب صفاتها وألوانها وأشكالها وكثرة الخلطان فيها حتي أنها تربو علي الألف صنف ونوع وخليط , ويمكن خلط جميع أنواع الحمام مع بعضها ونسلها خصب غير عقيم وربما كان ذلك سبب تعددها
والحمام أنواعه كثيرة وله جمعيات متعددة منتشرة في أنحاء العالم للمحافظة علي صفاته أو للحصول علي أفراد ممتازة في صفات الطيران والشكل والإنتاج .. الخ. ويوجد في مصر أنواع محلية كثيرة وأنواع أجنبية متلائمة مع البيئة ولا تحتاج إلا للرعاية لتحسين صفاتها وإنتاجها وتعداد الحمام في مصر لا يستهان به
ويمكن أن تنفذ مشروعات إنتاج الحمام باستخدام السلالات التجارية الأجنبية الحديثة التي تتميز بثقل وزنها عند التسويق ( 750 جم / للزغلول عند 28 يوم من العمر ) وإنتاجها المكثف من الزغاليل ولكنها تتطلب رأس مال كبير لارتفاع ثمن القطيع المستورد من الخارج , ومن ناحية أخرى هناك زيادة في التكاليف الاستثمارية لاستخدام تقنيات أخرى في تجهيز العنابر وطرق الإنتاج
وبالرغم من أنها تتطلب تكاليف استثمارية عالية بعض الشيء ولكنها تعطي عائدا اقتصاديا عاليا ومغر للاستثمار
وهذه دراسة فنية واقتصادية لمشروع لإنتاج زغاليل الحمام من الأنواع المحلية التي تتميز بطعمها الشهي وسهولة تسويقها لإقبال المستهلك المصري عليها . إنتاج(5400 زوج) سنويا مذبوح ومجهز ومعبأ ومبرد ومعد للتسويق
: وصف مختصر لعمليات الإنتاج
الغرض من الاستثمار في هذا المشروع هو إنتاج (5400 زوج ) من زغاليل الحمام سنويا من الأنواع المحلية أي (540 زوج) شهريا مذبوح ومجهز ومعد للتسويق أو يسوق حي
: وتتلخص خطوات الإنتاج في الأتي
شراء حمام من نوع الكنج أو سلالات محلية من السوق المحلي وتسكن بالعنبر المجهز لذلك وتمد بالغذاء والماء اللازم , وتضبط برامج الإضاءة والتهوية .. .. الخ ثم بعد ذلك سوف تبدأ الطيور في التناسل ويمكن جمع الزغاليل الناتجة أسبوعيا ونقلها إلى المجزر لتجهيزها للتسويق
: المعدات والبرامج اللازمة للإنتاج
تتلخص طريقة التربية والإنتاج ( الطريقة التقليدية المعروفة) وفيها يكون كل زوج من الحمام المربي مسؤول عن وضع البيض وحضانة وتربية زغاليله حتى الفطام
عنبر التربية
.1
يمكن استغلال عنابر الدواجن أو أي عنابر تكون جيدة التهوية والإضاءة وأن تكون محكمة بحيث لا تسمح للقوارض والحيوانات الضارة للوصول الي الطيور ويجب ألا يقل ارتفاع العنبر عن ثلاثة أمتار وأن تكون الجهة العريضة من المبني في اتجاه الشمال وأن تكون أرضية العنبر من الخرسانة أو البلاط . وتحسب كثافة الطيور في العنبر علي أساس(2 زوج ) / متر مربع وتفرش أرضية العنبر بطبقة من نشارة الخشب أو الرمل النظيف أو التبن بسمك حوالي 3سم . أو تجهز بأرضية من البغدادلي .خشب أو بلاستك وخصوصا إذا كانت هناك رغبة في جمع سماد الحمام بصورة نقية لاستخدامه) في تسميد الخضراوات والفاكهه) ويجهز العنبر بلمبات الكهرباء لضبط برامج الإضاءة وخصوصا في أيام الشتاء عندما يقل طول النهار
أعشاش وضع البيض
.2
يلزم لكل زوج 2 عش لوضع البيض وأبعاد هذا العش هي (30 سم عرض ×30سم عمق ×30 سم ارتفاع) . . تصنع هذه العشوش من الخشب أو الصاج ,ويمكن أن تفرش بقش الأرز أو التبن أو نشارة الخشب أو الرمل الناعم , وتكون هذه العشوش في مجموعات كل مجموعة حوالي 20 ـ 30 عش وتثبت علي حوائط العنبر
المجاثم
.3
يجب أن يتوفر أماكن لجلوس الطيور , وهذه تصنع من الخشب او البلاستك البغدادلي ليتجمع أسفلها معظم الزرق ليسهل جمعه
(تجهيزات الغذاء ( الغذايات
.4
يمكن أن تستخدم الغذايات المستديرة التي تملئ من أعلي ويتغذى الحمام من أسفل هذه الغذايات , ويمكن ملئها كل أسبوع أو أسبوعين والغذاية التي قطرها 35 سم تكفي لعدد 30 طائر , ويمكن استخدام الغذايات المستطيلة ويحسب 2,5سم / طائر من طول الغذاية . ويجب أن يكون ارتفاع هذه الغذايات في مستوي صدر الطائر
(تجهيزات الشرب ( المساقي
.5
يمكن أن يستخدم المساقي الأوتوماتيك الخاصة بالدجاج علي أن يضبط ارتفاعها بحيث يسمح للحمام بالوصول إليها برأسه فقط , وكذلك يمكن إستخدام مساقي الحمام الموجودة في الأسواق , والمسقي سعة 10 لتر تكفي لاستخدام 60 طائر منتج يوميا
التغذية
.6
هناك في الأسواق أعلاف جاهزة للحمام علي هيئة مخلوط أو حبيبات مضغوطة ,وعلي العموم يمكن أن يركب العلف المطلوب علي أن يحتوي علي (14 ـ 16 % بروتين ) ,وحوالي (2600 كيلو كالورى طاقة ممثلة ), ويفضل العلف المضغوط . ويمكن أن تستخدم الحبوب مثل كسر القمح والذرة والفول والعدس والأرز بعد إضافة بعض المركزات لها بالنسب التي تغطي الاحتياجات المطلوبة .ومن المعروف أن كل زوج من الحمام يستهلك سنويا ما بين (45 ـ 50 كيلوجرام) من العلف له ولزغاليله حتي الفطام
سجلات المزرعة
.7
مثل كل مشروعات الإنتاج الحيواني يجب الاحتفاظ بسجلات تبين كفاءة القطيع المستخدم ويجب أن يكون هناك صورة من هذه السجلات داخل العنبر وصورة أخرى في مكتب الإدارة , ويجب أن تحتوى هذه السجلات علي البيانات آلاتية
السجل العام لإنتاج القطيع
أضغط هنا لكى تشاهد السجل العام لإنتاج القطيع بحجم كبيير
اضغط على السجل العام لإنتاج القطيع لكى تشاهدة بحجم كبيير
 
سجل العش
أضغط هنا لكى تشاهد سجل العش بحجم كبيير
أضغط هنا لكى تشاهد سجل العش بحجك كبيير
 
الطقس داخل العنبر
.8
درجة حرارة العنبر يجب ألا تقل عن 15 ْم وفي الأيام التي تنخفض فيها الحرارة عن 15 ْم يجب غلق النوافذ والمساعدة بالتدفئة مع العناية بالتهوية الجيدة ويمكن تركيب مراوح شفط مع ملاحظة عدم تعرض الحمام لخطر هذه المراوح , وذلك بتركيب شبك سلك عليها من الداخل . وعند ارتفاع درجة الحرارة في شهور الصيف يجب العمل علي خفض الحرارة وتوفير الماء البارد للحمام بصفة مستمرة
الإضاءة
.9
يجب ألا تقل فترة الإضاءة عن 16 ساعة / يوميا ويمكن إضافة إضاءة صناعية في حالات قصر اليوم خلال فصل الشتاء للوصول الي برنامج الإضاءة المطلوب
الرعاية الصحية
.10
يجب اتباع الأساليب الصحية المعروفة في مزارع الدواجن حتي لا تتعرض الطيور لآي عدوى سواء فيروسية أو بكتيرية أو طفيلية فالوقاية خير من العلاج كما يجب عمل برنامج الرعاية الصحية المناسبة للطيور ويجب أن يحتوي علي نظام التخلص من الديدان الداخلية والطفيليات الخارجية (تطبيق البرنامج (الوقائي والصحي المرفق
التسويق
.11
عند عمر 28 يوم تذبح الزغاليل وتجهز مع ملاحظة المحافظة علي سلامة الحوصلة اثناء تفريغها , وينزع الريش باليد علي الجاف أو بعد السمط في الماء الساخن علي درجة حرارة 55ْم ثم تفرغ الذبيحة وتوضع في الماء البارد لتخفيف لون الذبيحة , ويمكن إستخدام ماكينات نزع الريش بعد السمط ثم تعبأ الذبائح في أطباق من الفوم وتغلف بالبولى إثيلين وتبرد للتسويق , ووزن الذبيحة يتراوح ما بين 200 ـ 350 جم حسب النوع . كما يمكن أن تسوق الطيور حية حسب الطلب
 
: الحسابات الاقتصادية
جنيه مصري /
أولا: التكاليف الاستثمارية
ثمن القطيع الأساسي (600 زوج بسعر الزوج 25 جنيه) = 15000

تجهيزات ( نظم تغذية وشرب وأعشاش وضع البيض ) = 5000

مصاريف ما قبل الافتتاح ( دعاية و رخص. الخ ) = 1500
إجمالي التكاليف الاستثمارية = 21500
 
: العدد المنتج شهريا
حوالي 10زوج / سنة
(تضع الإنثي حوالي 10 مرات في السنة)
العدد المنتج سنويا 10 × 600 = 6000 زوج
بفرض أن نسبة النفوق 10% خلال فترة الإنتاج فيكون المنتج 5400 زوج سنويا
العدد المنتج شهريا 5400 ÷ 12 =450 زوج
 
ثانيا : تكاليف التشغيل السنوية والشهرية
جنية مصرى
بنـــــــود التكاليــــــــــــف

31200

التغذية

زوج بمعدل 40 كجم ×1300جنيه للطن للقطيع الأساسي

600
31200
إجمالي تكاليف التغذية
6000
=الإيجار500جم شهري × 12
*مصادر الطاقة والمياه
*الذبح والتجهيز والتعبئة
*أجور ومرتبات
*أدوية بيطرية ولقاحات
*صيانة المباني والمرافق
*أدوات كتابية
*إكراميات ونثريات
9360
إجمالي البنود السابقة** تمثل 30% من تكاليف التغذية
40560
الإجمالي للتكاليف السنوية
3380
الإجمالي للتكاليف الشهرية
 
ثالثا : العائد السنوي والعائد الشهري
القيمة /جنيه
البند
40560
إجمالي تكاليف التشغيل السنوية
7.52
تكلفة الزوج
11.00
ثمن بيع الزوج
5400
عدد الطيور المنتجة سنوي ازوج
59400
ثمن بيع الطيور المنتجة
18840
العائد الكلي السنوي
1520
العائد الشهري
 
رابعا : المؤشرات الاقتصادية
المدة اللازمة لتغطية التكاليف الاستثمارية = 21500÷ 18840 = 14 , 1. سنة
%نسبة العائد السنوي / تكاليف التشغيل= 18840 ÷ 40560 = 46.4
%نسبة العائد الشهري / تكاليف التشغيل= 1520 ÷ 40560 = 3.3
 
خامسا : الجدوى الاقتصادية
هذا المشروع ذو جدوى اقتصادية عالية وننصح بإجرائه بل نشجع علي إجرائه دعما للاقتصاد القومي لأنه إضافة جيدة لمصدر من مصادر البروتين الحيواني ذات القيمة الحيوية العالية فهو مصدر من مصادر اللحوم الشهية المطلوبة من قبل المستهلك المصري والعربي فهذه سلعة مطلوبة محليا وعربيا فهي سلعة تصديرية هامة ذات جدوى اقتصادية عالية فهي تفتح الباب للتقنيات الحديثة في مجال الدواجن ,كما أنها تمتص عددا لا بأس به من العمالة التي تساعد علي تقليل نسبة البطالة وهذا هدف قومي لا يستهان به